Posted by: basem | 08/05/2012

علي غنيم .. طوبى للأنقياء القلب طوبى للغرباء

ربما بسبب بساطته وتلقائيته. وربما لأن الثورة لم تعتبره من شبابها الذين منحتهم صك الحديث باسمها في الصحف والتلفزيونات، أو ربما لأنه اعتبر أن الثورة عملا لا يمكن ممارسته على الانترنت فلم يشغل باله بفلسفتها ومنطقتها وتحليل أزماتها وقيادة جيوشها الافتراضية وآثر أن يكون جنديا من جنودها على الأرض. وربما لأنه لم يكتب في تعريفه الشخصي جملا من قبيل “إذا لم نحترق وأنت وأنا فمن سيضئ الطريق” وفضل أن يجعلها حقيقة. ربما لكل ذلك لم ألحظ تشابها بين ما كان يفعله علي غنيم وبين ما فعله أبطال آخرون -تحتل حياتهم من ذاكرتي مكان الأسطورة- إلا في المساحة الضيقة التي تستعرض فيها ذاكرتك مواقف أبهرتك قام بها صديق قد أصابه مكروه ولم تكن تتوقف عندها في حينها كثيرا.

سكندري (جدع) أستطيع أن أؤكد لك أنك قد قابلته في أحد الاعتصامات أو المسيرات أو وقفات التضامن أو الاحتجاج أو في إحدى معارك الثورة الكثيرة التي لا تنتهي والتي شارك بها جميعا. هو ليس عاطلا عن العمل ولكنه يدير مصنعا صغيرا لتصنيع وتجارة الملابس في مدينته الأسكندرية كان قد قرر أن يوقف غالبية نشاطه حتى يسافر بشكل منتظم إلى القاهرة من أجل نصرة ما يؤمن به. من غير المستغرب -لمن يعرفونه- أن تجده مسافرا إلى الأسكندرية بعد انتهاء ما جاء من أجله ليباشر ما تبقى من عمله ثم يعود مرة أخرى في مساء اليوم التالي ليبيت في خيمته في أيام الاعتصام أو في أي مكان آخر في غير ذلك؛ وغير ذلك هو مجموعة نشاطاته التي لا تنتهي من مجموعة لا للمحاكمات العسكرية التي هو عضو بها إلى حملة حاكموهم التي شارك في تأسيسها إلى مبادرة تعالوا نكتب دستورنا ومبادرة تسليم السلطة التي دعمهما إلى حملة مرشح الرئاسة الذي يدعمه.

تعرفت عليه عندما كان معتادا أن يجلس بهدوء على كرسي من القماش يحمله دائما في أيام الاعتصامات -لأن إصابة في ساقه تمنعه من الجلوس على الأرض- أمام الخيمة التي لا يغادرها طيلة أيام الاعتصام، كان ذلك في أيام اعتصام محمد محمود ومجلس الوزراء. كنت ألاحظه وهو يجلس منفردا امام خيمته ويسير منفردا في شارع القصر العيني ما بين اعتصامي التحرير ومجلس الوزراء، ثم يتحرك منفردا لاجتماعات المبادرات العديدة التي هو جزء منها ثم يغادرها منفردا إلى رمسيس كي يستقل المشروع إلى الأسكندرية كي يبدأ حلقة جديدة من روتينه الثوري.

ربما يختلف معي أحد في المقارنات والتشبيهات وربما لازلت أرى أن أمام علي غنيم بطولات أخرى لم يقم بها بعد، ولكن ما يفعله يثير في خيالي مس من سير الأبطال الذين قرأنا عنهم يغادرون بلادهم تاركين بها عيشا سهلا ليحاربوا في مكان آخر بعيد عن بلادهم من أجل معنى أو فكرة يعتقدون فيها ويؤمنون بها؛ فهل لاحظ أحد غيري تشابها ولو رمزيا بين ما فعله علي غنيم بمصنعه وتجارته وما فعله أحمد نبيل الهلالي بثروته وأملاكه وأراضيه التي ورثها عن عائلته ثم تنازل عنها مختارا إيمانا بما يعتقد فيه؟ وهل لاحظ أحد غيري تشابها ولو رمزيا بين ترك علي غنيم مختارا لحياته الهادئة في الأسكندرية ورحيله مختارا إلى حيث نومة الرصيف أو نومة أسفلت السجن وبين استقالة أرنستو جيفارا مختارا من مناصبه الوزارية ليرحل مختارا إلى نومة الجبل في الكونغو أو نومة الأحراش في بوليفيا؟ وهل لاحظ أحد غيري تشابها ولو رمزيا بين سير علي غنيم وحيدا وجلوسه وحيدا وسفره وحيدا وبين ما فعله أبو ذر الغفاري عندما آثر أن يمشي وحده ويموت وحده في صحراء المدينة عن أن يراكم المال والذهب في قصورها؟ هل لاحظ غيري ذلك كله أم أن الأمر لا يعدو حدود المساحة الضيقة التي استعرضت فيها ذاكرتي مواقف أبهرتني قام بها صديق قد أصابه مكروه ولم أكن أتوقف عندها في حينها كثيرا.

ألقت الشرطة العسكرية القبض على علي غنيم في يوم السبت 5 مايو من أمام مقر النيابة العسكرية بالحي العاشر في أثناء تضامنه مع معتقلي أحداث العباسية وقررت النيابة العسكرية التي طالما رفض محاكمتها للمدنيين حبسه 15 يوما على ذمة التحقيق وتم تحويله إلى سجن طرة بعد أن توقف المحقق طويلا مناقشا إياه عما يدفع شخصا مثله لأن يفعل ما يفعله ليجيب عليه شارحا له -ببساطة أتخيلها- معان كبرى حول كالتضامن والإنسانية و(الجدعنة).

Advertisements

Responses

  1. طوبى لكل المسجونين باطل .. على غنيم قدها وان شاء الله خارج على غنيم من انضف وانقى الشخصيات اللى قابلتهم ربنا يفك سجنه ان شاء الله

  2. وبردوا منك لله يا باسم :((((

  3. كنت فاكرة انى أنا بسماش قدام الخيمة اللى محفور فى ذاكرتى صورته وهوه قاعد على الكرسى القماش قدام الخيمة… بس كمان فاكرة لما كان فى يوم بيتنفض من اثر غاز الأعصاب بالرغم من لبسه للبالطو الأسود التقيل كنا بنرمى عليه بال2 و3 بطاطين ومافيش فايدة…كان لسان حاله.. روحوا اعملوا اللى أنا مش قادر أعمله أو ساعدوا حد تانى يكون أولى برعايتكوا …أنا مش مهم…. انت مش فلان الفلانى …انت على غانم الثائر طلبا للحرية ….الحرية لمحبى الحرية…. الحرية للشرفاء… الحرية لعلى غانم

  4. الفرسان دائماً في أرض المعارك لأجل الحرية وإنشاء الله ستنعم مصر بالحرية التي بذل علي غانم الغالي والنفيس لأجلها وبهدوء دون صخب الأبطال دائماً في الظل يشغلهم المبدأ ولا يعنيهم إعلام التصفيق

  5. […] مدونة الان ادون  […]

  6. انشاء الله يخرج و كل اللي معاه كمان !
    انا متفائل :)!

  7. اللهم فك أسره وأنصر الثورة والثوار

  8. ربنا معاه و يفك أسره

  9. ان شاء اللة هيخرج هو وكل اللى معاة .

  10. كل دة عظيم لكن لية محدش فكر ابدا وهو بيتكلم عن كل المناضلين اللى فضلوا النضال على الحياة المرفهة انة يتكلم عن اسامة بن لادن ؟ هل هى عنصرية ضد واحد من ابناء جلدتنا ؟؟ ام هل نحن نتبنى وجهة النظر الامريكية على طول الخط ؟ يقولوا بن لادن وصدام مجرمين نقول اة مجرمين ويقولوا مبارك وحكام الخليج معتدلين وحكماء والقوميين العرب دول متشددين وفاشست نقول اة هو كدة ، لية مانعيدش النظر فى مقاتلينا وقتلانا ومجانينا ومجرمينا ؟؟ مش احتمال يطلعوا ابطال وشهداء وقديسين ؟

  11. ان شاء الله يخرج جيفارا المصرى وكل جيفارا فى السجون العسكرية يسقط يسقط حكم العسكر

    • علي خرج الحمد لله ويا رب كل الباقين

  12. ربنا معاكوا و ينصركوا بإذن الله يا شباب المسلمين إجتمعوا علي نور الحق و أجعلوا سعيكم للحرية من أجل الله كي ينصركم الله <>

    • يارب


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: