Posted by: basem | 27/05/2012

مرسي أم شفيق .. ليست بهذه السهولة

في وسط حيرتنا تلك لا يزعجني أي قرار بقدر ما يزعجني من يعتبرون أن أحد القرارين اختيار بديهي ولا يحتاج إلى عميق تفكير، فضلا عمن يعتبرون أن قرارهم هذا صوابا مطلقا.

ناقش الكاتب التشيكي ميلان كونديرا في روايته كائن لا تحتمل خفته المواقف التي يفتقد المرء خلالها رفاهية الحكم على شئ ما بأنه الأفضل أو أن عكسه هو الأفضل.

في عام 1618 قرر التشيكيون من نبلاء بوهيميا الدفاع عن حرياتهم الدينية وقاموا بإلقاء رسل امبراطور النمسا من النافذة لتبدأ الحرب الدينية المسماة بحرب الثلاثين عاما التي استبيح فيها الشعب التشيكي استباحة شبه تامة.

هل كان الشعب التشيكي في حاجة إلى الحذر أكثر مما كان في حاجة إلى الشجاعة؟

هذا ما فعلوه في عام 1938، عندما قرر الشعب التشيكي أن يتخلى عن بلاده لهتلر حتى لا يصطدم بقواته التي تفوق عددهم بثماني مرات، إلا أن حذرهم واستسلامهم كان بداية للحرب العالمية الثانية التي تسببت في ضياع بلادهم وخسارتهم لحريتهم كأمة مستقلة لعشرات السنين.

فهل كانوا عندها يحتاجون للشجاعة أكثر مما يحتاجون للحذر؟

لا أحد يعرف ولا أحد يستطيع أن يعرف فلا توجد وسيلة ما نستطيع من خلالها أن نعرف أي اختيارين أفضل ولا سبيل للمقارنة لأن كل شئ نعيشه مرة واحدة بدون تجربة سابقة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: